ذاكرة الجيل الأول من مغاربيي فرنسا تطل عبر الشاشة وصفحات الروايات

يتولى أبناء الجزائريين والمغاربة الذين هاجروا إلى فرنسا في مرحلة ما بعد الاستعمار توثيق هذه الذاكرة التي يلفّها صمت الغربة أحياناً، وفي أعمالهم على الشاشة أو على صفحات الروايات يضعون نقاطاً على حروف حياة أشخاص “مهمشين” … اقرأ أكثر على الصفحة الأصلية

المصدر: مزيد من المعلومات على الصفحة الأصلية

المزيد من المقالات ذات الصلة