بعد الاجتماع المثير لمجلس الأمن.. تعرف على أهم الشركات والدول التي تمول سد النهضة

كما كان متوقعا، أثبت رهان مصر والسودان على تحرُّك مجلس الأمن لحفظ حقوقهما المائية قصورَه. في النهاية، انحازت الصين أحد أهم وأكبر المستثمرين في سد النهضة لمصالحها الاقتصادية، في حين رفضت واشنطن وموسكو تلميحات القاهرة باللجوء للعمل العسكري وطالبتا بالعودة إلى التفاوض تحت المظلة الأفريقية عديمة الجدوى. كانت جلسة الأمس بمثابة موت إكلينكي للحلول السياسية، ولم يتبقَ لمصر والسودان بعدها سوى التحرك منفردين لحماية مصالحهما، بعد أن نجحت إثيوبيا في وضع نفسها ومشروعها الطموح في قلب شبكة معقدة من المصالح الدولية، التي لا تعبأ فيما يبدو بالأخطار التي تهدّد الأمن القومي والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لدولتي المصبّ … اقرأ أكثر علىالصفحة الأصلية

المصدر: مزيد من المعلومات على الصفحة الأصلية

المزيد من المقالات ذات الصلة