تغيرات النظام المناخي تهدد مؤشرات السلامة الحضرية والأمن القومي للدول

شهد غشت وسبتمبر 2021 حالة من الزخم على المستوى الدولي بشأن تداعيات تغير المناخ على كوكب الأرض، خاصة في ضوء موجة الفيضانات المدمرة التي ضربت مناطق مختلفة من العالم، ومن أبرزها دول في أوروبا الغربية والصين. وعلى الرغم من الاستعداد الدولي لعقد مؤتمر المناخ للأمم المتحدة (COP26) في أوائل الشهر المقبل في مدينة غلاسكو الأسكتلندية، فإن التداعيات الكارثية للتغيرات المناخية كانت تدق ناقوس الخطر في صيف 2021، لتحذر المجتمع الدولي بأن شبحاً جديداً بات يخيم على العالم ويهدد بفناء ملايين البشر، يتخطى في قدرته أي مشكلات وأزمات سياسية أو اقتصادية … اقرأ أكثر على الصفحة الأصلية

المصدر: مزيد من المعلومات على الصفحة الأصلية

المزيد من المقالات ذات الصلة